مرحباً

الخواطر .. من إبداع الشاعر خالد الشريف

13‏/01‏/2011

حديث القلب

حديث القلب
 
في إحدى أمسياتي كنت اجلس لوحدي أعيش لحظة الغروب مع إقبال الليل وإدبار النهار , تساءلت
في نفسي,ما سرَ هذا الليل ؟ ولما يتغنى به الشعراء والعشاق ؟
هل السرُ في سكونه ؟ أم أن هناك سرٌ آخر لا نعرفه
تُفتح به النفوس وتجعلها شفافة تُخرج أحاسيسها الدفينة لتلامس خيوط الليل العجيب,وتُفتح أبواب
القلوب فتطاير منها الأزهار والورود ويفوح في المكان عبق العطور
شعرت أنني على موعد مع زمن آخر غير هذا الزمن
في ليله تتبسم الشموع وتنحني ترحيبا بالقدوم
تفتح ستارة الحب على عرض السماء وتتراقص النجوم
فرحة باللقاء
يغني القمر ويتغزل البحر بضوء القمر
شعرت حينها أن هذا الزمن قد جهَز إحتفال كوني
ليسليني وينسيني ولو قليلا حرقة ولهيب الشوق عندي
عمَ السكون وكأن كل ما في الكون قد سمعوا النداء
وهبُوا مسرعين لحضور الاحتفال إنه لقاء القلوب
همس لي قلبي متسائلا ما رأيك ؟
لم أعطه إجابة فقط لمحت له أنني مندهش
رجعت قليلا لزمني وأنا ألامس خصلات شعري
افكر بهدوء أتعجب من هذا القلب الحالم
كان الليل قد إزداد ظلمة وبدأ السكون ينساب مع الظلام

وخزني قلبي وأنتشلني من عالمي الى عالمه العجيب
كان هناك إحتفال كوني ابهر العين يعجز فيه اللسان أن يجيب
تعجبت من جمال المنظر وتناغم الجميع مع القلب كأنهم يعشقون عشقه الجنوني
كان القمر في أبهى زينته يجلس على عرشه ويحاط به اللؤلؤ والمرجان
بين شجرتين عظيمتين أوراقهما النجوم تتلألأ وتملأ المكان نورا وبهاء
وبجانب عرشه نهر صغير على سطحه شفاه تقبل ضوء القمر
وعلى حافتيه تتراقص أسراب النجوم وتتمسح بنورها العصافير والطيور
إنتشرت كل ألوان الورود لتبارك للقلبين ليلة
حب دافئة
إختفت تربة الأرض تحت غطاء الزعفران والمرمر
وعلا صوت البلابل في السماء تداعب بجمال غنائها
الملكي الأرواح والقلوب
وقفت أنا في سكينة وذهول سحرني هذا المشهد العجيب
فجأة توقفت الحركة وعمِ السكون
الكل ينظر بإتجاه النهر
لاح من بعيد قارب شراعي مطلي بالذهب مغطى بالورود
على جوانبه شموع عظيمة
في مقدمته يقف إثنان كأنهما عرسان
على رأس كل منهما تاج زين بنور القمر
يحاط بالعروسين نجمتان عن اليمين والشمال ترقصان
إقترب القارب فعرفت العروسين
هما القلبين قلبي وقلبها الحبيبين
تعالت الأصوات بالترحيب والغناء
وقف القمر مرحبا وعانق الحبيبين
فأزدادا جمالا وبهاء
جلسا على كرسيهما بجانب القمر
الفرح يملأ عينيهما
وللجميع يبتسمان
اليدان متشابكتان
وفاح عطر الحب
وملأ المكان
إقترب الحبيب من الحبيبة
همس في أذنها كلمة أو كلمتان
ضحكت بخجل ويدها على فمها
والعينان من الخجل ترتعشان
أعطى القمر الإشارة
ففتحت الستارة
توقفت الأصوات وأختفت الهمسات
خرج من النهر صوت موسيقي رائع
تغلغل بهدوء وأنتشر في المكان
كأنه يعزف على أوتار الروح والوجدان
نزلت السكينة على كل الحاضرين
وقفتا نجمتان
أمام الحبيبان
في جمال أبهر العينان
ويعجز عن وصفه القلم واللسان
إنحنيا قليلا للحبيبين
وأيديهما تدعوان
تبسما الحبيبان
ووقفا ملبيان
دخلا دائرة محاطة بالشموع
فرشها الزهور
تزهو بأجمل الألوان
تماسك الحبيبان
طوقها من خصرها بيديه
يدها على كتفه والأخرى بجانب صدره
لم أرى بعيني مثل هذا الحنان
بدأ يرقصان
إقترب منها الحبيب
الجبهة على الجبهة
والعينان يكادان يتلامسان
مرر بوجهه جانبا
فتلامس الخدان
علت تنهيدات
من أصوات البلابل
تناثرت الورود على الجسدين
وسُرق الخجل من وجه الزمان
إقتربت يده من شفتيها
رقص الحب بين جفنيها
ذاب الجسدان
وأختفيا من المكان
صاح الجمع بالآآآه
وقف القمر مبتسما
طلب الهدوء والسكينة
وأشار الى جبل يحيط بالمكان
كان هناك كوخ
على هيئة قلب مشدود البنيان
تزين أطرافه النجوم
وتنسدل من جوانبه
أشجار الخيزران
نقش على وسطه حرفان
بنور الشمس عند الشروق
يشعان
الخاء والتاء
نور يسحر العينان
إنتفضت في داخلي
ودمعت عيني
من غياب المشهد
ولوعة الحرمان
حينها همس لي قلبي
وأنتشلني من جديد
وجدت نفسي في الكوخ
المليء بالشموع والورود
وعلى السرير حسناء
ليس مثلها في الوجود
تبسم لي قلبي
ودخل في جوفي
قادني بلا شعور
نحو حبيبتي
النائمة في أحضان الزهور
لمست خدها
فتحت عينيها
رأيت الدنيا تبتسم
بين جفنيها
همست كصوت النسيم في أذني
حبيبي
إرتعش جسدي
وأنتفضت أحاسيسي
ألقيت بجسدي
بين أحضان النعيم

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق